من كتب الشيخ

❱❱ ذهاب إلى المكتبة

فتاوى رمضان ونوازل الصِّيام والقيام2012-07-22

فتاوى رمضان ونوازل الصِّيام والقيام
 
أولاً: الصوم
ثانياً: القيام والوتر
ثالثاً: ليلة القدر
رابعاً: الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان
خامساً: صيام التطوع
سادساً: زكاة الفطر
سابعاً: رمضان هو شهر القرآن والإطعام
ثامناً: صلاة عيد الفطر والتكبير

 
أولاً: الصوم
س1.  عرِّف الصوم؟

الصوم لغة الإمساك عن أي شيء، قال تعالى على لسان مريم عليها السلام: "إني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسياً".

والصوم شرعاً: الإمساك عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس بنية التقرب إلى الله عز وجل.
س2. متى فُرض الصوم؟

فُرض الصوم في شعبان في السنة الثانية من الهجرة.
س3. كم سنة صام رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

صام رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة رمضانات، منها خمسة تسعة وعشرون يوماً.
س4. فرض الصوم على ثلاث مراحل، ما هي؟

    يوم عاشوراء، فقد كان صيامه فرضاً، وقد صامه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه.

    فرض صوم رمضان على التخيير بين الصيام والفدية، قال تعالى: "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيراً فهو خير له وأن تصوموا خير لكم".

    الإلزام بصيام رمضان من غير تخيير، قال تعالى: "فمن شهد منكم الشهر فليصمه".

س5. ما حكم صيام رمضان؟

صيام رمضان ركن من أركان الإسلام وفرض من فروضه.
س6. ما الدليل؟

الدليل القرآن، والسنة، والإجماع:

    قال تعالى: "فمن شهد منكم الشهر فليصمه"، وقال: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم".

    وقال صلى الله عليه وسلم: "بني الإسلام على خمس"، وذكر منها: "وصيام رمضان".

    وقد أجمعت الأمة على ركنيته وفرضيته.

س7. ما حكم من جحد وجوبه؟

من جحد وجوب صيام رمضان فقد كفر.
س8. ما حكم من أقرَّ بوجوبه ولم يصمه؟

ذهبت طائفة من أهل العلم إلى أن من ترك شيئاً من أركان الإسلام الخمسة عمداً أنه كافر بذلك، روي ذلك عن سعيد بن جبير، ونافع، والحكم، وهو رواية عن أحمد اختارها طائفـة من أصحـابه؛ وهو قـول ابن حبيب من المالكية، وذهب عامتهم إلى أنه عاص يعزَّر في الدنيا بالضرب والحبس لارتكابه كبيرة من الكبائر العظام، واستهانته بركن من أركان الإسلام؛ وعليه القضاء عند العامة، وذهب مالك أن عليه القضاء والكفارة الكبرى عن كل يوم أفطره عامداً، وقد ذهب علي وابن مسعود إلى أن من أفطر يوماً من رمضان عدواناً وظلماً لم يجزه صيام الدهر، وذلك لما رواه أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أفطر يوماً من رمضان من غير رخصة لم يجزه صيام الدهر".1
س9. ما حكم من يصوم رمضان ولا يصلي؟

صيامه فاسد، لأن تارك الصلاة كسلاً كافر في أرجح قولي العلماء.
س10.  بم يثبت هلال رمضان وشوال وغيرهما من الأهلة؟

يثبت هلال رمضان وشوال وغيرهما من الأهلة بأحد أمرين، هما:

    إما برؤية الهلال.

    أو بإتمام شعبان أورمضان ثلاثين يوماً.

ودليل ذلك ما صحَّ عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غُمَّ عليكم فأكملوا العدة".2
س11. بشهادة كم يثبت هلال رمضان وهلال شوال؟

يثبت هلال رمضان بشاهد واحد، وقيل بشاهدين، وهذا مذهب مالك؛ أما هلال شوال فلا يثبت إلا بشاهدين.
س12.هل تشترط العدالة في هؤلاء الشهود أم لا؟

قولان لأهل العلم، أرجحهما تشترط العدالة في ثبوت هلال شهر شوال دون هلال رمضان.
س13. هل يجوز العمل بالحساب في إثبات الأهلة؟

لا يجوز العمل بالحساب في إثبات الأهلة، وإنما يجوز العمل بالحساب في العبادات المتعلقة بالتقويم الشمسي كالصلوات المكتوبة، وصلاة الكسوف والخسوف، وغيرها، وهذا مذهب أهل السنة قاطبة، وشذ أهل الأهواء من رافضة وغيرهم بالعمل بالحساب.

جاء على لسان هيئة كبار العلماء بالسعودية: (أما ما يتعلق بإثبات الأهلة بالحساب فقد اجتمع أعضاء الهيئة على عدم اعتباره، وبالله التوفيق).
س14. إذا ثبت الهلال في بلد هل يلزم الصوم جميع الناس ولو اختلفت مطالع البلاد أم لا؟

ذهب أهل العلم في ذلك مذهبين:

    ذهب جمهور أهل العلم، ومنهم أبو حنيفة، ومالك، وأحمد، إلى أن الهلال إذا ثبت في بلد لزم الصيام جميع المسلمين في كل بقاع الدنيا، عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته"، والخطاب لعامة المسلمين.

    وذهب الشافعي ومن وافقه إلى الأخذ باختلاف المطالع، فإذا رؤي الهلال في بلد لزمهم الصوم ومن جاورهم من المسلمين، عملاً بحديث كريب الذي خرجه مسلم في صحيحه، قال كريب: "قدمت الشام فرأيت الهلال ليلة الجمعة، ثم عدت إلى المدينة في آخر الشهر، فسألني ابن عباس: متى رأيتم الهلال؟ فقلت: ليلة الجمعة وصاموا؛ فقال: لكنا رأيناه ليلة السبت، فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أونراه، هكذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم".

قال مؤلف كتاب "الزلال": اعلم يقيناً أن القول الصحيح الذي اتفق عليه المحققون من علماء الأثر وأهل النظر وعلماء السنة هو أن ينظر بين بلد الرؤية وغيرها، فإن كان بينهما ألفان ومائتان وستة وعشرون [2226]   ً كيلاً فأقل صار الحكم واحداً في الصوم والفطر لاتحاد المطالع، وإن كان أكثر من ذلك فلا يصح، وصار لكل بلد حكمه لاختلاف مطالها، سواء كان البلد شرقاً، أوغرباً، أوشمالاً، أوجنوباً، تحت ولاية واحدة أم لا، في إقليم واحد أم لا؛ انتهى.

لم ترجِّح هيئة كبار العلماء في المملكة أحد الرأيين على الآخر، فقالت: يكون لكل بلد إسلامي حق اختيار ما يراه بواسطة علمائه من الرأيين.

قلت: هذه من المسائل الخلافية، فلا ينبغي لأحد أن يثرب على من خالفه، وإن كانت النفس تهوى المذهب الأول مذهب الجمهور، لما فيه من اجتماع المسلمين في صومهم وعيدهم.

قال النووي: (نقل ابن المنذر عن عكرمة، والقاسم، وسالم، وإسحاق بن راهويه: أنه لا يلزم غير أهل بلد الرؤية؛ وعن الليث، والشافعي، وأحمد: يلزم.

قال: ولا أعلمه إلا قول المدني والكوفي، يعني مالكاً وأبا حنيفة).3
س15. ما المراد بقوله صلى الله عليه وسلم: "شهرا عيد لا ينقصان: رمضان وذو الحجة"4؟

المراد والله أعلم قولان:

    لا ينقص أجرهما والثواب المترتب عليهما، وإن نقص عددهما، وهذا هو الراجح.

    وقيل لا ينقصان معاً غالباً من سنة واحدة.

س16. ما يقال عند رؤية هلال رمضان وغيره من الأهلة؟

اللهم أهله علينا باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربك الله، هلال خير ورشد.
س17. ما يقال عند رؤية هلال رجب وشعبان؟

اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان.
س18. ما شروط وجوب الصوم؟

شروط وجوب الصوم في الحال ستة، هي:

    الإسلام.

    البلوغ.

    العقل.

    النقاء من الحيض والنفاس.

    القدرة على الصيام.

    الإقامة.

س19. ما شروط صحة الصوم؟

شروط صحة الصوم هي:

    الإسلام.

    الطهارة من الحيض والنفاس.

    النية.

    ثبوت هلال رمضان.

    الإمساك عن كل مفطر.

    معرفة طرفي النهار.

س20. ما يوم الشك؟ وهل يصح صومه؟

يوم الشك هو اليوم الثلاثين من شعبان.

ذهب العامة من أهل العلم إلى تحريم صوم يوم الشك من غير تفصيل، وفرَّق أحمد في المشهور عنه5 بين أن يكون السماء صحواً ليلة الثلاثين أوغير صحو، فإن كانت صحواً أمر بصيـامه، وهذا مذهب علي وابن عمر رضي الله عنهم من الصحابة.

استدل العامة بقوله صلى الله عليه وسلم: "فلا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غُمَّ عليكم فاقدروا له"، الحديث، فقد فسَّر العامة "اقدروا له"، بأكملوا شعبان ثلاثين يوماً، وفسَّرها ابن عمر وموافقوه بأن ضيقوا العدد، بأن يجعل شعبان تسعاً وعشرين يوماً، ومنه قوله تعالى: "ومن قُدِر عليه رزقه"6، أي ضيِّق عليه؛ وبما صح عن نافع أنه قال: كان عبد الله بن عمر إذا مضى من الشهر تسعة وعشرون يوماً يبعث من ينظر له الهلال، فإن رأى فذاك، وإن لم يره ولم يحل دون منظره سحاب ولا قتر أصبح مفطراً، وإن حال دون منظره سحاب أوقتر أصبح صائماً؛ وابن عمر راوي الحديث وقد فسَّر مراد الحديث بفعله.

واحتجوا كذلك بقول علي رضي الله عنه: "لأن أصوم يوماً من شعبان أحب إلي من أن أفطر يوماً من رمضان".

الذي يترجح لدي من قولي العلماء السابقين: حرمة صيام يوم الشك، سواء كان الجو صحواً أوغيره، لصحة الأحاديث التي تنهى عن ذلك، والله أعلم.
س21. إذا صام الناس ثمانية وعشرين يوماً ثم رأوا هلال شوال، ماذا عليهم؟

عليهم الفطر وقضاء يوم فقط.
س22.إذا صام الناس ثلاثين يوماً ولم يروا الهلال لغيم ونحوه، ماذا عليهم؟

لم يفطروا حتى يروا الهلال.
 س23. إذا ثبت الهلال نهاراً ببينة؟

عليهم:

    الإمساك بقية ذلك اليوم.

    والقضاء لعدم تبييت النية.

س24. ماذا على من بلغ نهاراً مفطراً، وعلى الحائض والنفساء إذا طهرتا نهاراً، أوقدم المسافر من سفره نهاراً، أوبرئ مريض وكان مفطراً؟

على كل هؤلاء:

    الإمساك بقية اليوم.

    والقضاء.

س25. ما مفسدات الصيام؟

مفسدات الصيام قسمان:

أ. قسم مجمع عليه بين العلماء، وهو:

1. الردة، لقوله تعالى: "لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين".

2. الأكل والشرب عامداً، لقوله تعالى: "وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل".

3. الجماع.

4. إنزال المني باختياره.

5.  خروج دم الحيض والنفاس.

6. الحقنة الشرجية، وحقن الدم أوالغذاء.

7. تعمد القيء.

8. شرب الدخان وتناول غيره من أنواع التبغ.

ب. قسم مختلف فيه:

1.  الحجامة.

2.  القطرات بأنواعها: قطرة العين، والأذن، والأنف.

3.  الحقنة في العضل أوالوريد.

4.  الأدوية التي تستنشق كدواء الربو.

5.  بلع الريق وإن جمعه، والنخامة.

6.  دواء الجروح التي في بقية البدن.

7.  القُبْلة إلا لمن خشي منها.

بعض العلماء ذهب إلى أن هذه مفطرات ومفسدات للصوم، استدلالاً بعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً"، الحديث.

وبعضهم ذهب إلى أنها ليست من المفطرات لعدم وجود دليل.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إنه لا يوجد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث صحيح، ولا ضعيف، ولا مسند، ولا مرسل، يدل على أن هذه من المفطرات).

الذي يترجح لدي أن هذا القسم ليس من المفسدات للصوم، لعدم وجود الدليل، لأن العبادات توقيفية، والعلم عند الله.
س26. من يباح لهم الفطر في رمضان؟

يباح الفطر في رمضان لأربعة أصناف من الناس، هم:

1. المريض والمسافر، لقوله تعالى: "ومن كان منكم مريضاً أوعلى سفر فعدة من أيام أخر"، وعليهما القضاء.

2. الحائض والنفساء، تفطران وعليهما القضاء، وإن صامتا لم يجزئهما إجماعاً، والدليل قول عائشة: "كنا نؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة"، يعني في حال الحيض والنفاس.

3.   الحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما أفطرتا وقضتا لأنهما بمنزلة المريض، أما إذا خافتا على ولديهما فتفطران وتقضيان وتطعمان عن كل يوم مسكيناً، لقول ابن عباس: ".. والمرضع  والحبلى إذا خافتا على أولادهما أفطرتا وأطعمتا".7

4.  العاجز عن الصيام لكبر أوالمريض لا يرجى شفاؤه يفطران، وليس عليهما قضاء، وعليهما الكفارة عن كل يوم إطعام مسكين إن كانا مستطيعين، وإلا فلا شيء عليهما، وهذا قول ابن عباس رضي الله عنهما.
س27. الصيام درجات، ما هي؟

قسم بعض السلف الصيام إلى أربع درجات، هي:

1. صيام عوام العوام، وهو الصوم عن الأكل والشرب والجماع، مع الانغماس فيما سوى ذلك من المحرمات من الأقوال والأفعال.

2. صيام خواص العوام، وهو كالأول مع اجتناب المحرمات من الأقوال والأفعال.

3.  صيام الخواص، وهو الصوم عن غير ذكر الله وعبادته.

4.  صيام خواص الخواص، وهو الصوم عن غير الله، فلا فطر لهم إلا بعد القيامة.
س28. ما على من أكل، أوشرب، أوجامع، ناسياً في نهار رمضان؟

ذهب أهل العلم في ذلك أربعة مذاهب، هي:

1. لا قضاء عليه ولا كفارة، وهذا مذهب الحسن البصري، ومجاهد، وأبي حنيفة، والشافعي، وداود، وأبي ثور، وإسحاق، وابن المنذر، وغيرهم.

استدل هذا الفريق بالأحاديث الآتية:

    "من أكل أوشرب ناسياً فلا يفطر، فإنما هو رزق رزقه الله".8

    "إذا نسي فأكل أوشرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه".9

    "من أكل ناسياً وهو صائم فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقه".10

    "من أفطر في شهر رمضان ناسياً فلا قضاء عليه ولا كفارة".11

2. على من جامع ناسياً في نهار رمضان القضاء، دون الأكل والشرب، وهذا مذهب عطاء، والأوزاعي، والليث.

3. عليه القضاء في ذلك كله، وهذا مذهب مالك وشيخه ربيعة.

الذي يترجح لدي من الأقوال السابقة أنه لا قضاء على من أكل أوشرب ناسياً في نهار رمضان، وعليه أن يتم صومه؛ أما من جامع ناسياً فعليه القضاء، لأن الجماع يمكن الاحتراز منه، لأنه بين الرجل وزوجه، والله أعلم.
س29. ما على من أكل، أوشرب، أوجامع جاهلاً بتحريم ذلك؟

    إن كان قريب عهد بإسلام فلا شيء عليه سوى الإمساك، لا قضاء ولا كفارة.

    وإن كان ممن لا يجهل مثله لأنه يعيش بين المسلمين فعليه القضاء والكفارة.

س30. ما على من جامع قبل الفجر ثم نزع مع طلوعه أوعقب طلوعه فأنزل؟

لا شيء عليه، إلا إذا تمادى بعد ذلك.
س31. ما على من جامع في نهار رمضان؟

من جامع في نهار رمضان فقد أتى أمراً عظيماً، فعليه الإمساك والقضاء والكفارة العظمى، وهي أن يعتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً.
س32. ما على من قَبَّل أوباشر فيما دون الفرج بذكره أولمس بشرة امرأة بيده أوغيرها فأنزل المني؟

بطل صومه إن أنزل، وعليه القضاء، وفي الكفارة قولان، فإن لم ينزل فلا شيء عليه.
س33. ما على من قبَّل امرأته وتلذذ فأمذى ولم يمن؟

قولان:

    يفر، وهذا مذهب مالك وأحمد، وعليه القضاء.

    لا شيء عليه، وهذا مذهب الحسن، والشعبي، والأوزاعي، وأبي حنيفـة، والشافعي، وأبي ثور، وابن المنذر.

س34. ما على من استمنى بيده؟

أفطر، وعليه القضاء، وقيل عليه القضاء والكفارة.
س35. ما على من احتلم في نهار رمضان؟

لم يفطر، ولا شيء عليه.
س36. ما على من قبَّل زوجه وهو صائم؟

لا يفطر ولا شيء عليه؛ وعند أحمد إذا أمذى فعليه القضاء.
س37. ما على من نظر بشهوة فأنزل؟

لا شيء عليه؛ وقال مالك: عليه القضاء.
س38. ما حكم المساحقة؟

المساحقة حرام، والإنزال بها كالجماع، وعلى من ساحقت فأمنت القضاء والكفارة العظمى مع الإثم.
س39. ما حكم تبييت النية ليلاً لصيام رمضان؟

الوجوب.
س40. هل يكفي لشهر رمضان نية واحدة، أم لابد لكل يوم من نية؟

قولان لأهل العلم:

    تكفي نية واحدة تكون في أول الشهر، وهذا مذهب مالك، ورواية عن أحمد، وهو الراجح لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات"، هذا بالنسبة لرمضان، ولأي صيام متتابع نحو كفارة الجماع، والقتل، والظهار، ما لم يقطعه.

    ذهب الجمهور إلى أنه لابد لكل يوم من نية.

س41. ما على من أكل أوشرب ظاناً أن الفجر لم يطلع أوأن الشمس قد غربت ثم تبين خلاف ذلك؟

قولان لأهل العلم:

    عليه القضاء، وهذا مذهب الجمهور.

    لا شيء عليه غير أن يمسك إذا تبين أن الشمس لم تغرب، وهذا مذهب عمر بن الخطاب، والبخاري صاحب الصحيح، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وهو الذي تميل إليه النفس.

س42. ما على من أصبح صائماً وهو جنب؟

لا شيء عليه.
س43. على أي شيء يستحب الفطر؟

على رطب، فإن لم يجد فعلى تمرات، فإن لم يجد فليحسو حسوات من ماء.
س44. ماذا يقول الصائم عند الفطر؟

يقول: ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله.

وقيل يقول: اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت.
س45. هل يفطر من طرأ عليه المرض في أثناء اليوم؟

نعم يباح له الفطر إن اضطر إليه.
س46. هل يجوز الفطر للتقوِّي للقاء العدو؟

نعم، فقد صحَّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه خرج في رمضان عام الفتح فصام حتى إذا بلغ الكديد أفطر.
س47. ما على من أصبح يوم الشك مفطراً ثم تبين أنه من رمضان؟

أمسك وقضى.
س48. من صام رمضان قضاءً عن رمضان آخر، عن أيهما يقع، عن الحالي أم الماضي؟

قولان لأهل العلم:

    يقع عن الحالي، وعليه قضاء الفائت، وهذا الراجح.

    وقيل لا يجزئ عن واحد منهما.

س49. هل الكفارة تجب في غير رمضان؟

لا تجب الكفارة إلا في رمضان.
س50. أيهما أفضل في السفر، الصيام أم الفطر؟

أقوال لأهل العلم:

    الصيام أفضل، وهذا مذهب مالك.

    الفطر أفضل، وهذا مذهب أحمد.

     يختلف باختلاف الحال، فإن كان مجهداً فالفطر أفضل وأولى، وإن لم يكن مجهداً فالصيام أولى، وهذا هو الراجح.

س51. ما على من احتجم في نهار رمضان؟

أقوال لأهل العلم:

    لا شيء عليه، وهذا قول العامة من أهل العلم.

    وذهب فريق إلى أنه يفطر وعليه القضاء.

    يفطر الحاجم والمحجوم.

واحتج من قال يفطر بحديث: "أفطر الحاجم والمحجوم"، واحتج من قـال لا يفطر بأنه منسوخ بحديث ابن عباس: "ثم رخص النبي صلى الله عليه وسلم بعدُ في الحجامة".
س52. من السنة تعجيل الفطور وتأخير السحور، ما الدليل؟

قوله صلى الله عليه وسلم: "تسحَّروا فإن في السحور بركة".12

وعن عائشة رضي الله عنها ترفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا يزال هذا الدين ظاهراً ما عجَّل الناس الفطر، إن اليهود والنصارى يؤخرون".13

وقوله صلى الله عليه وسلم: "فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر".14
س53. بم يحصل السحور؟

يحصل السحور بكثير الأكل وقليله، ولو بشربة ماء، لقوله صلى الله عليه وسلم: "تسحَّروا ولو بجرعة ماء".
س54. ما حكم السحور؟

السحور سنة مندوب إليه، ومرغب فيه، ويستحب الحرص عليه وتأخيره، قال ابن المنذر في الإشراف: (أجمعت الأمة على أن السحور مندوب إليه مستحب، لا إثم على من تركه)، ولكن يكره لمن يداوم على تركه ويتهاون فيه.
س55. ما العلة من مشروعية تعجيل الفطر وتأخير السحور؟

    الإعانة على الصوم.

    مخالفة أهل الكتاب، ومخالفتهم في أي أمر من الأمور عبادة وقربى إلى الله عز وجل.

س56. ما وقت السحور؟

من منتصف الليل إلى طلوع الفجر، والأفضل تأخيره إلى قبيل طلوع الفجر.
س57. هل يتسحَّر من شكَّ في بقاء الليل؟

يستحب له ترك السحور، فإن تسحَّر في هذه الحالة صحَّ صومه، لأن الأصل بقاء الليل كما قال الشافعي رحمه الله.
س58. ما على من أخَّر الإفطار بعد تحقق غروب الشمس؟

إن كان يرى أن الفضل في التأخير فهذا مكروه، وإن أخَّره من غير اعتقاد لأفضليته لا يأثم.
س59. يستحب الدعاء عند الفطر، ما الدليل؟

عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "للصائم عند فطره دعوة لا ترد"15، وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا أفطر قال: "اللهم برحمتك التي وسعت كل شيء اغفر لي".
س60. ما على من أخَّر قضاء رمضان أوبعضه حتى دخل رمضان الآخر؟

إن كان التأخير من عذر نحو مرض، وحمل، وإرضاع، فعليه القضاء؛ وإن كان من غير عذر فعليه القضاء وإطعام مسكين عن كل يوم مداً، أوغداء وعشاء.
س61. وما على من أخَّر القضاء سنتين أوثلاثة؟

عليه القضاء وإطعام اثنين أوثلاثة.
س62. ما مقدار الإطعام في الكفارة؟

مُدٌّ لكل واحد مما يتقوَّت به الناس، أوغداؤه وعشاؤه.
س63. هل يجوز إعطاء كفارة الإطعام نقداً؟

لا يجوز، لابد أن تكون طعاماً، مصنوعاً أوغير مصنوع.
س64. هل يجوز تعجيل الفدية قبل القضاء؟

قولان: يجوز، ولا يجوز.
س65. هل يجب التتابع في القضاء؟

لا، ولكن يستحب، ويجوز التفريق.
س66. ما على من كان عليه قضاء شيء من رمضان فلم يصم حتى مات؟

    إن أخره لعذر فلا شيء عليه.

    وإن أخره لغير عذر أطعم عنه من تركته عن كل يوم مسكيناً.

    وقيل: يصام عنه، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من مات وعليه صيام صام عنه وليه"، والراجح أن هذا إن كان عليه صيام نذر أوجبه على نفسه، والله أعلم.

س67. هل يجوز أن يُصام عن أحد في حياته؟

لايجوز أن يصام عن أحد في حياته، سواء كان عاجزاً أوقادراً، ولا يصلي عنه، لأنهما عبادتان بدنيتان.
س68. ما على من مات وعليه صوم من رمضان فاته بمرض أوسفر؟

قولان لأهل العلم فيه:

    لا شيء عليه، لا صيام ولا إطعام، وهذا مذهب العامة من أهل العلم.

    وقال طاوس وقتادة: يجب أن يُطْعم عن كل يوم مسكيناً، لأنه عاجز أشبه الشيخ الهرم.

والراجح القول الأول.
س69. ما حكم السواك قبل وبعد الزوال؟

السواك سنة، ويجوز قبل وبعد الزوال، برطب وغيره، في صيام النفل والفرض؛ وقد كره الشافعي في المشهور عنه السواك بعد الزوال، وله قول: لا يكره في كل صوم، لا قبل ولا بعد الزوال.16

قال ابن المنذر: وممن قال بالسـواك للصـائم قبل الزوال وبعده عمـر بن الخطـاب، وعائشـة، وعروة بن الزبير، وابن سيرين، والنخعي، وأبوحنيفة، ومالك؛ وكره بعد الزوال عطاء، ومجاهد، وأحمد، وإسحاق، وأبو ثور.
س70. هل يصح صوم السكران؟

لا يصح صومه، وعليه القضاء والكفارة والحد في الدنيا، أوالإثم في الآخرة إذا لم يتب.
س71. هل يصح صوم الصبي غير المميز؟

قولان لأهل العلم:

    يصح إذا روقب لتعويده.

    لا يصح لجهله بما يصح به الصوم.

س72. هل يشترط لإفساد الحيض، والنفاس، والجنون، والردة للصوم مدة أم لا؟

لا يشترط في ذلك مدة، ولو كان ذلك للحظة، فإن ذلك كله يفسد الصوم.
س73. هل على من بصق الدم في رمضان شيء؟

ليس عليه شيء إلا إذا ابتلع منه شيء، وكذلك إذا جرى من أسنانه دم.
س74. هل على من قلع ضرساً في رمضان وهو صائم شيء؟

ليس عليه شيء إلا إذا استعمل دواءً مسكناً ابتلع منه شيء فعليه القضاء.

قال الونشريسي وقد سئل عمن قلع ضرسه من وجع كان به وبقي ثقب، إن جعل عليه لباناً سكن وإن أزاله عاوده الألم، وهو في رمضان، هل يزيلها أم لا؟

فأجاب: إن كان حاله كما ذكر جاز له وضع اللبان، ويقضي ذلك اليوم إن اضطر.
س75. هل على من شُلَّ شللاً كاملاً أونصفياً صيام رمضان؟

إن كان يطيق الصيام لزمه وإلا.
س76. ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الشياطين تُصفَّد في رمضان؟

قال الونشريسي: سئل القابسي عن هذا، وقيل له: ونحن نجدها توسوس في رمضان، ونجد من يعصي في رمضان؛ فأجاب بأجوبة منها:

    قد يوسوس وهو موصد.

    صفدت كفرة الجن الذين يسمون شياطين، وأما غيرهم من العصاة فلم يصفدوا، فيكون الوسواس وتزيين المعاصي من هؤلاء، إذ لم يقل صفدت الجن.

س77. هل يحنث من حلف بالطلاق ألا يفطر على حار ولا بارد؟

قولان لأهل العلم:

    قال ابن الصباغ إمام الشافعية في وقته بحنثه، إذ لابد من الفطر على أحدهما.

    وقال أبو إسحاق الشيرازي الشافعي بعدم حنثه، لأنه يفطر على غيرهما وهو دخول الليل، لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا فقد أفطر الصائم".

قال الونشريسي: (وفتوى ابن الصباغ أشبه بمذهب مالك لأنه يعتبر المقاصد، ومقصود الحالف المطعومات، وفتوى أبي إسحاق صريح مذهب الشافعي الذي يعتبر الألفاظ).17
س78. هل على من وضعت حناء على رأسها وهي صائمة شيء؟

ليس عليها شيء وإن وجدت طعمها في حلقها، واستحب بعض أهل العلم عدم وضعها.
س79. من عادته السفر كملاحي البواخر، والطائرات، وسائقي السيارات، والشاحنات، والقطارات، هل له القصر والفطر أم لا؟

    إن لم يكن لأحدهم أهل –زوجة- فهؤلاء تعتبر مراكبهم هذه هي أوطانهم ودورهم، وفهؤلاء حكمهم أشبه بالمقيمين، فلا يقصرون، ولا يجمعون، ولا يفطرون.

    أما إن كان لأحدهم أهل يحملهم معه فحكمه حكم المقيم.

    وأما إن كان لأحدهم أهل لا يحملهم معه فله القصر والجمع والفطر إن شاء، والله أعلم.

س80. ما على من لم يجتنب الغيبة، والنميمة، والكذب، وهو صائم؟

صومه صحيح في الظاهر، ولكن أجره ناقص، وربما يكون معدوم الأجر، قال أحمد: لو كانت الغيبة تفطر ما كان لنا صيام.
س81. هل تسقط الكفارة عن المعسر؟

قولان لأهل العلم:

    تسقط وهذا مذهب مالك، وأبي حنيفة، وأحمد.

    وقال الشافعي: لا تسقط، بل هي في ذمته حتى تتحسن أحواله.

س82. هل على المرأة كفارة إذا طاوعت زوجها على الجماع في نهار رمضان، أم لا؟

قولان لأهل العلم:

    عليها القضاء والكفارة، وهذا مذهب الجمهور.

    ليس عليها كفارة، وهذا مذهب الشافعي.

والراجح الأول، أما إذا لم تطاوع وأكرهت على ذلك فعلى زوجها كفارتان، له ولها.
س83. ما على من أكره على الفطر بضرب، وتهديد، وحبس، في نهار رمضان؟

ليس عليه شيء إذا أفطر، لا قضاء ولا كفارة، للحديث: "رفع عن أمتي الخطأ، والنسيان، وما استكرهوا عليه".
س84. هل يجوز للمراة استعمال موانع الحيض من أجل الصوم أوالحج؟

نعم لأن أحكام الحيض لا تثبت إلا بعد خروجه.
س85.متى  يجوز للمريض الفطر في رمضان؟

    إن لم يقو على الصيام.

    أوعلم بالتجربة أن الصيام يزيد في مرضه أويؤخر برأه.

    أوقرَّر الطبيب المسلم الثقة أن الصيام يضعف المريض، أويزيد في مرضه، أويؤخر برأه.

س86. هل يجوز الفطر لإنقاذ معصوم؟

نعم يجوز.
س87. متى يفطر المسافر؟

إذا خرج من بلده وترك البيوت وراء ظهره، وقيل إذا عزم على السفر.
س88. إذا نوى المسافر الصوم في السفر ثم بدا له أن يفطر هل له ذلك؟

أقوال لأهل العلم:

    له أن يفطر.

    إن أفطر فعليه القضاء والكفارة، وهذا مذهب مالك.

وقال الشافعي: إن صح حديث الكديد لم أر به بأساً؛ وقد صح.

والراجح القول الأول، لفعله صلى الله عليه وسلم عندما أفطر بالكديد عام الفتح.
س89. ما على الرجل إذا أكره على الجماع؟

قولان لأهل العلم:

    عليه القضاء لأنه ليس مثل المرأة.

    عليه القضاء والكفارة.

س90. إذا انقطع حيض المرأة من الليل؟

هي صائمة إن نوت الصيام من الليل وإن لم تغتسل حتى طلوع الفطر.
س91. ما على من رأى الهلال وحده؟

قولان لأهل العلم:

لزمه الصوم، عدلاً كان أوغير عدل، شهد عند الحاكم أم لا، قبلت شهادته أورُدَّت، وهذا مذهب الجمهور.

لا يصوم إلا في جماعة الناس.
س92. هل تقبل شهادة النساء في ثبوت هلال رمضان وشوال وغيرهما؟

القول الراجح عدم قبول شهادة النساء في ثبوت الأهلة وغيرها، إذ المرأة لا تقبل شهادتها إلا في الأموال مع رجل، أوفيما لا يطِّلع عليه الرجال.

وقال بعض أهل العم تقبل شهادتها قياساً على إخبارها، والشهادة تختلف عن الإخبار.
س93. هل يفطر من رأى هلال شوال وحده؟

من رأى هلال شوال وحده وتيقن من ذلك له الفطر، ولكن عليه أن لا يشهر فطره، وقيل لا يفطر ولا يصلي العيد إلا مع الجماعة في اليوم التالي.
س94. إذا رأى هلال شوال اثنان ولم يشهدا عند الحاكم؟

جاز لهما ولمن علم عدالتهما الفطر وإن رد الحاكم شهادتهما لجهالتهما لديه.
س95. ما على الأسير إذا اشتبهت عليه الشهور؟

عليه أن يتحرى ويجتهد، فإن وافق رمضان فبها ونعمت، وإن لم يوافق رمضان فصيامه صحيح ولا قضاء عليه، كالمجتهد إذا صلى لغير القبلة فلا إعادة عليه في أرجح قولي العلماء.
س96. ما على من صام تطوعاً وصادف رمضان؟

لم يجزه عن رمضان لعدم النية.
س97. هل يجوز التبرع بالدم لمن كان صائماً في نهار رمضان؟

يجوز، ما لم يخش أن يضعف عن الصوم.
بداية الصفحة
ثانياً: القيام والوتر
س98. ما حكم قيام رمضان؟

حكمه سنة من السنن الرواتب، هذا ما عليه أهل السنة قاطبة، وأنكر سنيته أهل الأهواء الشيعة.

قال القحطاني في نونيته:

        صيامنا رمضان فرض واجب         وقيامنا المسنون في رمضان

        صلى النبي به ثلاثـاً رغبـة          وروى الجماعـة أنها ثنتان

        إن التراويـح راحـة في ليله         ونشـاط كل عويجز كسلان

        و اللهِ ما جعل التراويح منكراً         إلا المجوس و شيعة الصلبان
س99. هل يجوز لمن فاتته العشاء في جماعة ووجد الناس في القيام أن يدخل مع الإمام بنية العشاء؟

قولان لأهل العلم:

    يجوز، وهذا مذهب الشافعي ورواية عن أحمد.

    لا يجوز، وهذا مذهب أبي حنيفة، ومالك، وقال أحمد في رواية: لا يعجبني ذلك.

س100. ما عدد ركعات قيام رمضان؟

اختلف أهل العلم في عدد ركعات قيام رمضان على أقوال، هي:

    ثماني ركعات من غير الشفع والوتر، وهي أفضلها لفعله صلى الله عليه وسلم، كما قالت عائشة رضي الله عنها: "ما زاد رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إحدى عشرة ركعة في رمضان ولا في غير رمضان، لا تسأل عن حسنهن وطولهن" الحديث.

    عشرة ركعات، وهذا مشهور مذهب مالك، ورواية عن أحمد، غير الشفع والوتر.

    عشرون ركعة، وهذا مذهب عمر وجمهور الأئمة، أبي حنيفة، والشافعي، ورواية عن أحمد؛ غير الشفع والوتر.

    ست وثلاثون ركعة، وهذا قول مالك، إذ كان عمل أهل المدينة في وقته، غير الشفع والوتر.

    أربعون ركعة، وهذا مذهب الأسود بن يزيد، وكان يوتر بسبع ركعات.

والأمر فيه سعة، فبأي هذه الأعداد أقام أجزأه، على أن أفضل الجميع الثمانية، ولا ينبغي لأحد أن يضيق على الناس في ذلك.

قال النووي عن مذاهب العلماء في عدد ركعات التراويح: (مذهبنا أنها عشرون ركعة بعشر تسليمات من غير الوتر، وذلك خمس ترويحات، والترويحة أربع ركعات بتسليمتين، هذا مذهبنا، وبه قال أبو حنيفة وأصحابه، وأحمد، وداود، وغيرهم؛ ونقله القاضي عياض عن جمهور العلماء؛ وحكي أن الأسود بن يزيد كان يقوم بأربعين ركعة ويوتر بسبع؛ وقال مالك: التراويح تسع ترويحات، وهي ستة وثلاثون ركعة غير الوتر).18
س101. متى يدخل وقت التراويح؟

يدخل وقت التراويح بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.
س102. ما كيفيتها؟

مثنى مثنى.
س103. ما مقدار قراءة السلف في التراويح؟

كان السلف يقرأون فيها بالبقرة وبالمائتين.

قال النووي: (روى مالك في الموطأ عن داود بن حصين عن عبد الرحمن الأعرج قال: ما أدركت الناس إلا هم يلعنون الكفر19؛ قال: وكان القارئ يقوم بسورة البقرة في ثمان20 ركعات، وإذا قام بها في ثنتي عشرة ركعة رأى الناس أنه قد خفف؛ وروى مالك أيضاً عن عبد الله بن أبي بكر أنه قال: كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالسحور مخافة الفجر؛ وروى مالك أيضاً عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد قال: أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبيَّ بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس، وكان القارئ يقرأ بالمائتين حتى كنا نعتمد على العصا من طول القيام، وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر؛ وروى البيهقي بإسناده عن أبي عثمان النهدي: جيء إلى عمر بن الخطاب بثلاثة قراء فاستقرأهم، فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ للناس ثلاثين آية ـ في الركعة، وأوسطهم أن يقرأ خمساً وعشرين، وأمر أبطأهم أن يقرأ عشرين آية).

وجعل الشافعي القراءة مضطردة مع عدد الركعات، فذا قل عدد الركعات زيد في القراءة، وإذا زاد نقص في القراءة.

وقال أحمد رحمه الله: (يقرأ بالقوم في شهر رمضان ما يخفُّ على الناس، ولا يشق عليهم، ولا سيما في الليالي القصار21، والأمر على ما يحتمله الناس؛ وقال القاضي: ولا يستحب النقصان عن ختمة في الشهر ليسمع الناس جميع القرآن، ولا يزيد على ختمة كراهية المشقة على من خلفه، والتقدير بحال الناس أولى، فإنه لو اتفق جماعة يرضون بالتطويل ويختارونه كان أفضل).22
س104. أيهما أفضل، أن تصلي التراويح جماعة أم فرادى؟

ثلاثة أقوال لأهل العلم:

    فعلها في جماعة أفضل، وهذا قول العامة من أهل العلم، وهو مذهب أبي حنيفة، والشافعي، وأحمد.

    فعلها أفراداً افضل، وهذا مذهب مالك وشيخه ربيعة.

    وفرَّقت طائفة بين الحافظ النشط الذي لا يؤثر انفراده على جامعة المسجد، فهذا صلاته منفرداً أفضل، أما إذا اختل شرط من هذه الشروط فصلاته مع الجماعة أفضل.

س105. أيهما أفضل لمن كان يختم في القيام، أن يختم في الوتر أم التراويح؟

قال ابن قدامة: (قال الفضل بن زياد: سألت أبا عبد الله، فقلت: أختم القرآن، أجعله في الوتر أم في التراويح؟ قال: أجعله في التراويح، حتى يكون لنا دعاء بين اثنين؛ قلت: كيف أصنع؟ قال: إذا فرغت من آخر القرآن، فارفع يديك قبل أن تركع، وادع بنا ونحن في الصلاة، وأطل القيام؛ قلت: بم أدعو؟ قال: بما شئت؛ قال: ففعلت كما أمرني، وهو ورائي يدعو قائماً، ورفع يديه.

وقال حنبل23: سمعت أحمد يقول في ختم القرآن: إذا فرغت من قراءة: "قل أعوذ برب الناس"، فارفع يديك في الدعاء قبل الركوع؛ قلت: إلى أي شيء تذهب في هذا؟ قال: رأيت أهل مكـة يفعلـونه، وكان سفيان بن عيينة يفعله معهم؛ قال العباس بن عبد العظيم24: وكذلك أدركت الناس بالبصرة وبمكة؛ ويروي أهل المدينة في هذا شيئاً، وذكـر عن عثمـان بن عفـان).25
س106. هل يصلى القيام في ليلة الشك لمن يقول بصيام يومها إذا كان هناك غيم؟

قولان لأهل العلم:

    تقام لأنها تبع للصيام.

    لا تقام.

س107. هل يتطوع بين التراويح؟

لا يتطوع بين التراويح، هذا ما قاله أحمد.
س108. هل يصل في الختمة بين الناس والفاتحة وشيء من البقرة؟

ليس هذا من السنة، لا في التراويح ولا في خارجها، لأنه لم يثبت فيه خبر صحيح.
س109. ما حكم الوتر في رمضان وغيره؟ وبكم يوتر؟

الوتر سنة مؤكدة، هذا ما عليه العامة من أهل العلم، وقال أبو حنيفة: واجب؛ وفي رواية عنه: فرض؛ والراجح القول الأول.

وهو ركعة عند عامة أهل العلم، وقال أبو حنيفة: ثلاثة لا يسلم بينها؛ والراجح أنه ركعة.

وللمسلم أن يوتر بركعة، أوبثلاث، أوخمس، أوسبع، أوتسع، أوإحدى عشر؛ مثنى مثنى، ويختم بواحدة.
س110. أيهما أفضل، أن يوتر مع الإمام أم ينصرف قبل ذلك؟

كل ذلك جائز، ولكن الأفضل أن يوتر وينصرف مع الإمام، لما روى أبو داود26 وأهل السنن عنه صلى الله عليه وسلم: "إن الرجل إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته".

قال أبو داود: (سمعت أحمد يقول: يعجبني أن يصلي مع الإمام، ويوتر معه؛ قال: وكان أحمد يقوم مع الناس ويوتر معهم؛ قال الأثرم: وأخبرني الذي كان يؤمه في شهر رمضان أنه كان يصلي معهم التراويح كلها والوتر، وينتظرني بعد ذلك حتى أقوم ثم يقوم؛ كأنه يذهب إلى حديث أبي ذر: "إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته").27
س111. إذا أوتر قبل أن ينام وقام يتهجد أيهما أفضل: ينقض وتره أم لا؟

قولان لأهل العلم:

    لا ينقضه، وهذا هو الراجح، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا وتران في ليلة"28، ولأنها عبادة أديت في وقتها.

    ينقضه بأن يشفعه بركعة.

قال النووي: (إذا أوتر قبل أن ينام، ثم قام وتهجد، لم ينقض الوتر على الصحيح المشهور، وبه قطع الجمهور، بل يتهجد بما تيسر له شفعاً؛ وفيه وجه.. أنه يصلي من أول قيامه ركعة يشفعه ثم يتهجد ما شاء، ثم يوتر ثانياً، ويسمى هذا نقض الوتر؛ والمذهب الأول لحديث طلق بن علي رضي الله عنه قال: سمعتُ رسـول الله صلى الله عليه وسلم يقـول: "لا وتـران في ليلة").29
س112. ما يقرأ في الشفع والوتر؟

يقرأ في الشفع في الركعة الأولى بسورة الأعلى، وفي الثانية بالكافرون بعد الفاتحة، وفي الوتر بعد الفاتحة بـ"قل هو الله أحد"، وقيل بـ"قل هو الله أحد" والمعوذتين.
س113. ماحكم القنوت في الوتر في رمضان؟ وما وقته؟

القنوت في الوتر سنة.

    وفي وقته في غير رمضان أقوال:

    عند النوزل وهو أرجحها.

    طول العام، منهم من يقول في الفجر قبل الركوع، ومنهم من يقول بعد الركوع، ومنهم من يقول في الوتر.

    أما حكمه في رمضان فقولان:

    في النصف الأخير من رمضان بعد الرفع من الركوع، وهذا هو الراجح.

    في جميع رمضان.

قال ابن قدامة: (القنوت مسنون في الوتر في الركعة الواحدة في جميع السنة، هذا المنصوص عند أصحابنا، وهذا قول ابن مسعود، وإبراهيم، وإسحاق، وأصحاب الرأي؛ وروي ذلك عن الحسن؛ وعن أحمد رواية أخـرى: أنه لا يقنت إلا في النصف الأخيـر من رمضان؛ وروي ذلك عن علي، وأبي، وبه قـال ابن سيرين، وسعيد بن أبي الحسن ـ البصري، والزهري، ويحيى بن وثاب، ومالك، والشافعي، واختاره أبوبكر بن الأثرم، لما روي عن الحسن: أن عمر جمع الناس على أبي بن كعب، فكان يصلي لهم عشرين30، ولا يقنت إلا في النصف الباقي؛ رواه أبو داود31، وهذا كالإجماع؛ وقال قتادة: يقنت في السنة كلها إلا في النصف الأخير من رمضان.. والرواية الأولى32 هي المختارة عند أكثر الأصحاب، وقد  قال أحمد في رواية المروذي: كنت أذهب إلى أنه في النصف من شهر رمضان، ثم إني قنت، هو دعاء وخير).33

وقال النووي: (المذهب أن السنة أن يقنت في الركعة الأخيرة من صلاة الوتر في النصف الأخير من شهر رمضان، وهذا هو المشهور في المذهب، ونص عليه الشافعي رحمه الله؛ وفي وجه يستحب في جميع شهر رمضان، وهو مذهب مالك؛ ووجه ثالث أنه يستحب في الوتر في جميع السنة).34
س114. هل يجهر ويرفع يديه ويؤمن في القنوت في الوتر في رمضان؟

نعم، السنة أن يجهر به، وأن يؤمِّن من خلفه ويرفعوا أيديهم، وفي مسح الوجه قولان.

قال النووي: (حكم الجهر بالقنوت ورفع اليد ومسح الوجه كما سبق في قنوت الصبح).35

وقال ابن قدامة: (إذا أخذ الإمام في القنوت أمَّن من خلفه، لا نعلم فيه خلافاً، وقاله إسحاق؛ وقال القاضي: وإن دعوا فيه فلا بأس؛ وقيل لأحمد: إذا لم أسمع قنوت الإمام أدعو؟ قال: نعم؛ ويرفع يديه في حال القنوت؛ قال الأثرم: كان أبو عبد الله يرفع يديه في القنوت إلى صدره؛ واحتج بأن ابن مسعود رفع يديه في القنوت إلى صدره؛ وروي ذلك عن عمر وابن عباس، وبه قال إسحاق وأصحاب الرأي؛ وأنكره مالك، والأوزاعي، ويزيد بن أبي مريم؛ ولنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا دعوت الله فادع ببطون كفيك، ولا تدع بظهورهما، فإذا فرغت فامسح بهما وجهك"، رواه أبو داود36 وابن ماجة، ولأنه فعل من سمينا من الصحابة؛ وإذا فرغ من القنوت فهل يمسح وجهه بيديه؟ فيه روايتان: إحداهما لا يفعل، لأنه روي عن أحمد أنه قال: لم أسمع فيه بشيء؛ ولأنه دعاء في الصلاة فلم يستحب مسح الوجه فيه، كسائر دعائها؛ الثانية: يستحب للخبر الذي رويناه، وروى السائب بن يزيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا رفع يديه ومسح وجهه بيديه37، ولأنه دعاء يرفع يديه فيه فيمسح بهما وجهه كما لو كان خارجاً من الصلاة، وفارق سائر الدعاء فإنه لا يرفع يديه فيه).38
س115. ما صيغ القنوت في الوتر وغيره؟

منها ما روى الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: "اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني واصرف عني برحمتك شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت".39

وعن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره: "اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك".40

وعن عمر رضي الله عنه أنه قنت في صلاة الفجر، فقال: "اللهم إنا نستعينك، ونستهديك، ونستغفرك، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله، ونشكرك ولا نكفرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك، ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق، اللهم عذب كفرة أهل الكتاب الذي يصدون عن سبيلك".41

وروي عن عمر رضي الله عنه أنه كان يقول في القنوت: "اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، وألف بين قلوبهم، وأصلح ذات بينهم، وانصرهم على عدوك وعدوهم، اللهم العن كفرة أهل الكتاب الذين يكذبون رسلك، ويقاتلون أولياءك، اللهم خالف بين كلمتهم، وزلزل أقدامهم، وأنزل بهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين".42
بداية الصفحة
ثالثاً: ليلة القدر
س116. ما معنى القدر؟

القدر هو الشرف.
س117. ما هي أهم مزايا ليلة القدر؟

لها مزايا كثيرة، منها:

    نزول القرآن الكريم فيها من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا.

    ينزل الله سبحانه وتعالى فيها الملائكة من السماء إلى الأرض.

    تقدر فيها الأجور والأرزاق والآجال إلى العام القابل.

    يحل فيها الأمن والسلام.

    العبادة فيها خير من ألف شهر.

    الدعاء فيها مستجاب.

س118. ماذا يقول فيها من صادفها؟

يكثر فيها من قول: "أللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" الحديث.
س119. في أي الليالي من رمضان ترتقب؟

في الوتر في العشر الأواخر من رمضان، سيما ليلة سبع وعشرين وإحدى وعشرين.
س120. هل هي في كل رمضان، أم في رمضان معين وقد مضت؟

بل هي في كل رمضان إلى أن تقوم الساعة.
س121. ما الحكمة في إخفائها؟

الاجتهاد والإخلاص في طلبها في جميع العشر الأواخر.
بداية الصفحة
رابعاً: الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان
س122. عرِّف الاعتكاف لغة وشرعاً؟

لغة: لزوم الشيء وحبس النفس عليه.

وشرعاً لزوم المسجد والمقام فيه بصفة مخصوصة، بنية التقرب إلى الله.
س123. ما حكم الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان؟

حكمه سنة مؤكدة، لمواظبته صلى الله عليه وسلم عليه منذ أن هاجر إلى المدينة إلى أن توفاه الله عز وجل.
س124. هل الصوم شرط في صحة الاعتكاف؟

قولان لأهل العلم:

    يصح بلا صوم، وهذا مذهب الشافعي وأحمد، وهو الراجح، إلا في رمضان.

    لا يصح إلا بصوم، وهذا مذهب أبي حنيفة ومالك.

س125. هل المسجد الجامع شرط في صحة الاعتكاف؟

نعم لمن أراد أن يعتكف أكثر من أسبوع، كالعشرة الأواخر من رمضان؛ وقيل يجوز أن يعتكف في مسجد تقام فيه الجماعة دون الجمعة، وله أن يخرج إلى الجمعة.

هذا بالنسبة إلى الرجل، أما المرأة فاعتكافها في بيتها أفضل من اعتكافهـا في المسجـد، وهذا مذهب أبي حنيفة، وهو الراجح، لأن صلاة المرأة في بيتها أفضل، والصلاة لا تتجاوز العشر دقائق، فكيف باعتكافها في المسجد أيام عدة؟

وذهب الجمهور: مالك، والشافعي، وأحمد، إلى اشتراط المسجد في اعتكاف المرأة.
س126. متى يدخل معتكف العشر الأواخر المسجد ومتى يخرج من معتكفه؟

في الدخول قولان:

    بعد صلاة الصبح يوم واحد وعشرين، كما صحَّ في حديث عائشة عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي الصبح ويدخل معتكفه.

    قبل غروب شمس ليلة إحدى وعشرين.

أما الخروج فبعد غروب شمس آخر يوم من رمضان، واستحب بعض أهل العلم أن لا يخرج من معتكفه إلا بعد صلاة العيد.
س127. هل الاعتكاف قاصر على مسجد معين أم يصح في كل المساجد؟

القول الراجح أنه يعتكف في أي مسجد تقام فيه الجمع والجماعات، لا فرق في ذلك بين المساجد المقدسة الثلاثة وغيرها إلا في فضل الصلاة فيها.
س128. هل يجوز للمعتكف أن يشترط الخروج لأمر معين؟

قولان:

    يشترط.

    لا يشترط، وهذا مذهب مالك.

س129. متى يحل للمعتكف الخروج من المسجد؟

لقضاء الحاجة، ولغسل الجنابة، وإن لم يتيسر له الأكل في المسجد خرج للأكل في أقرب مكان من المسجد.
س130. إذا اعتكفت المرأة في مسجد ومات زوجها، هل لها الخروج من المسجد؟

قولان:

    لها الخروج، وهذا هو الراجح، لأن الاعتداد في بيت زوجها واجب.

    ليس لها الخروج إلا بعد تمام اعتكافها، وهذا مذهب مالك.

س131. هل للمعتكف الخروج إذا مات أحد والديه؟

الراجح من ق